U3F1ZWV6ZTIzNTI1NjE0MzQyX0FjdGl2YXRpb24yNjY1MTI3NTM2MDQ=
random
أخبار ساخنة

الحمل ومرض السكري

الحمل ومرض السكري

إن الطريق لحمل صحي  للمرأة المصابة بداء السكري هو إبقاء نسبة الجليكوز بالدم في النطاق المستهدف وذلك قبل أو أثناء فترة الحمل على الحد سواء.
للقيام بذلك ، تحتاج المريضة لخطة علاج لمرض السكري والتي من خلالها يستطيع التحكم في وجبات الطعام والرياضة والأنسولين وإبقائهم في حالة توازن ، هذه الخطة سوف تتغير مع الحمل وعلى المرضى فحص مستوى السكر في الدم والاحتفاظ بسجل للنتائج.
المحافظة على سكر الدم في النطاق المستهدف والرعاية الطبية الجيدة توفر فرص الحمل دون متاعب وطفل صحي وتكون وكأنها امرأة غير مصابة بداء السكري.
قبل الحمل : على الرغم من التقدم العلمي مازال الأطفال الذين  يولدون لنساء مصابات بمرض السكري وخصوصا النساء الغير المتحكمات بنسبة السكر في الدم  ، معرضون بشكل أكبر لخطر الإصابة بتشوهات خلقية ، لهذا السبب. من المهم جدا مراقبة مستوى السكر في الدم بشكل قبل حصول الحمل. لأن مستوى السكر في الدم يحتاج إلى السيطرة عليه قبل الحمل.
أثناء الحمل : غالبا ما تكون فترة الحمل هي وقت يحدث فيه ارتفاعات وانخفاضات كبيرة لذلك الرعاية الجيدة قبل وخلال الولادة هي الأكثر أهمية.
وتحدث العديد من التغيرات في الجسم بسبب الحمل ، وبسبب مرض السكري هذه التغيرات سوف تؤثر على مستوى السكر في الدم بشكل كبير ، ويمكن أيضا أن يسبب الحمل صعوبة اكتشاف أعراض انخفاض السكر في الدم. أثناء الحمل السيطرة على مرض السكري سوف تتطلب المزيد من العمل. فحص المريضة لمستوى السكر في المنزل هو جزء أساسي من الرعاية الجيدة لنفسها وطفلها قبل وأثناء وبعد الحمل.
لمعرفة ماهو سكري الحمل ؟ وكيفية علاج داء السكري الحملي؟ ماعليك سوى الضغط على زر التالي لقراءة الموضوع بالكامل:

ما هو سكري الحمل ؟

هو السكر الذي يصيب النساء الحوامل اللاتي لم يصبن بمرض السكري من قبل ولكن لديهن ارتفاع في نسبة السكر في الدم (الجليكوز) خلال فترة الحمل يصنفوا بأنهم مصابات بسكري الحمل. ويصيب مرض السكري خلال الحمل حوالي 4 من جميع النساء الحوامل.
السكري الحملي : يبدأ جسم المريض بعدم القدرة على صنع واستخدام الأنسولين الذي يحتاجه الجسم ، ولذلك يتراكم السكر في الدم إلى مستويات عالية وهذا ما يسمى ارتفاع نسبة السكر في الدم (ارتفاع سكر الدم) خلال الحمل.
كيف يمكن أن يؤثر سكري الحمل على طفلك؟
على الرغم من أن الأنسولين لا يعبر المشيمة إلى الجنين مثل السكر والمواد المغذية الأخرى ، ربما أن الطفل يحصل على كمية مرتفعة من السكر لما يحتاجه لينمو ويتطور ، يخزن الطفل الطاقة الزائدة عللا شكل دهون.
هذا يمكن أن يؤدي إلى (طفل بدين) عند الولادة. والرضع الذين يولدون بدناء يواجهون مشاكل صحية عند الولادة ، منها الضرر على أكتافهم أثناء الولادة أو الولادة القيصرية.
وبسبب زيادة الأنسولين ، قد تكون مستويات السكر في الدم عند الولادة لحديثي الولادة منخفضة جدا ، وهم أيضا أكثر عرضة لمشاكل في التنفس. وهؤلاء الرضع يصبحون من الأطفال الذين هم عرضة للبدانة بقية حياتهم وعند البلوغ يكونا عرضة للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
السكري الحملي يؤثر على الأم في الشهور الأخيرة من الحمل وذلك بعد تكون جسم الطفل ، ولكن الطفل يكون قد انتهى من المراحل الأولية للتكون التي هي في الأشهر الثلاثة الأولى. وبسبب هذا ، سكري الحمل لا يسبب التشوهات الخلقية التي نراها في بعض الأحيان في الأطفال الذين كانت أمهاتهم من المصابات بالسكري قبل الحمل.

علاج داء السكري الحملي:

علاج سكري الحمل يهدف إلى الحفاظ على مستويات السكر في الدم مساوية لتلك التي للنساء الحوامل الغير مصابات بسكري الحمل.
علاج سكري الحمل دائما يتضمن التخطيط لوجبات طعام خاصة وتنظيم للنشاط البدني ، كما قد يشمل فحص يومي لنسبة السكر في الدم وأحيانا حقن  الأنسولين.
السكري الحملي - التطلع إلى المستقبل:
عادة يزول لسكري الحملي بعد الحمل ولكن في حالة إصابة المرأة بسكري الحمل فهناك احتمالات لمعاودة لإصابة بالمرض لاثنتين من بين كل ثلاث في حملها المستقبلي.
وكثير من النساء اللاتي سبقت إصابتهن بسكري  الحمل يصبن بالسكري من النوع الثاني في السنوات لاحقة ، إن التغييرات في أساليب الحياة الأساسية قد يساعد في الوقاية من مرض السكري بعد سكري الحمل ، مثل المحافظة على الوزن المعتدل ، الخيارات الغذائية السليمة وممارسة الرياضة بشكل منتظم.

الاسمبريد إلكترونيرسالة