U3F1ZWV6ZTIzNTI1NjE0MzQyX0FjdGl2YXRpb24yNjY1MTI3NTM2MDQ=
random
أخبار ساخنة

السمات المميّزة للمتأخرين دراسياً

السمات المميّزة للمتأخرين دراسياً

السمات المميّزة للمتأخرين دراسياً
  عند الحديث عن خصائص وسمات المتأخرين دراسياً يجب التوضيح أن المتأخر دراسياً وإن اختلف عن أقرانه غير المتأخرين من حيث بعض المظاهر الجسمية أو العقلية المعرفية فإنه لا يختلف عن الطفل العادي باعتباره وحدة بشرية لها شخصيتها وكيانها، ودوافعها وانفعالاتها وكيانها الاجتماعي ولها قدرتها على اكتساب أنماط السلوك والميول والاتجاهات والمهارات، بل إن الفروق بين المتأخرين دراسياً وغير المتأخرين هي فروق في الدرجة وليست في النوع أو السمة بل هي اختلافات موجودة بين الأفراد. وفيما يلي نقدم أهم الخصائص التي تميّز المتأخرين دراسياً عن غيرهم:

- الخصائص الجسمية:

   لوحظ أن معدل النمو لدى الأطفال المتأخرين دراسيا، هو أقل من النمو عند زملائهم المتفوقين رغم أن الفوارق الظاهرية ليست ملحوظة، وإن كانت بعد فحص العينات التجريبية تظهر أن المتأخرين دراسيا هم أقل طولا وأثقل وزنا مع نضوج جنسي مبكر، ويقومون بحركة عصبية لا غاية منها تدل على عدم استقرارهم وثباتهم. كما لوحظ إصابة معظمهم ببعض الأمراض قبل دخولهم للمدرسة. أو أصيبوا ببعض المشكلات الأخرى (كضعف السمع، أو ضعف البصر، أو الروماتيزم) وهذه كلها أشارت إلى ارتباط السمات الجسمية بالتأخر الدراسي.

-الخصائص العقلية:

   ونجد السمات العقلية ضعف الذاكرة والتشتت، وفي الغالب يميل إلى الأشغال اليدوية فلا طاقة له على حل المشكلات العقلية أو المسائل التي تتطلب تفكيراً مجرداً، وبطء التعلم. وأكثر ما يميزهم هو عدم القدرة على التركيز والانتباه والتفكير المجرد والربط بين الأفكار والحركات العصبية، والبرودة والحقد والاكتئاب وعدم الرغبة في المشاركة الاجتماعية، إضافة إلى ذلك فإنهم يتميزون بالانفعال واللامبالاة والانسحاب عند مواجهة المشكلات وانخفاض مفهوم الذات

- الخصائص الانفعالية:

   والمتأخرون دراسيا يميلون إلى العدوان على السلطة المدرسية، ويتسمون بالاكتئاب والقلق ويسترسلون أحلام اليقظة ويعانون من اضطراب انفعالي. وتشير الأبحاث إلى وجود عادات سلوكية منتشرة بين المتأخرين دراسياً بالاتجاهات السلبية نحو المجتمع، وذلك نتيجة للإحساس بالفشل والشعور بالنبذ من المدرسة والمنزل والأقران مما  يؤدي إلى عدم تقبل الذات ثم الإحباط واليأس وأضحت دراسة مصطفى بديع وآخرون انتشار سمات السرحان والخجل، والخوف والانطواء، والقلق، والعدوان، والكذب والسرقة بين المتأخرين دراسيا.

- الخصائص الاجتماعية:

  يتسم المتأخرون دراسيا بسوء التوافق الاجتماعي الذي قد يعبرون عنه إما بالعدوان على الآخرين وممتلكاتهم أو بالانطواء والانسحاب من المواقف الاجتماعية، وعدم الرغبة في تكوين صداقات، وقد يميلون إلى الخروج على القانون نتيجة لمشاعر النبذ والحرمان التي يحسون بها، سواء في المنزل أو المدرسة، وقد أوضحت نتائج الدراسات انتماء معظم هؤلاء المتأخرين إلى أسر ذات مستوى اقتصادي منخفض، حيث تسود التوترات والخلافات الزوجية، ويسود التفكك الأسري وكثرة الأبناء وازدحام المنزل. ويؤكد ذلك أيضا ما توصلت إليه دراسات محمد عبد الغفار من وجود علاقة موجبة بين انخفاض التحصيل الدراسي للأبناء واتجاهات التسلط، والحماية الزائدة، والإهمال، وإثارة الألم النفسي، والتفرقة لدى الأبناء.

الاسمبريد إلكترونيرسالة